أهم الفيديوهاتالأطفالالأكثر مشاهدةالقلبتوعية

كل ما تريد معرفته عن مرض كاواساكي

تعرف على العلاقة بين مرض كاواساكي وكوفيد 19

كتبت دكتورة هند محمود

عندما يتعرض الطفل إلى الإصابة بالمرض يكون أمراً مزعجاً ومقلقاً لكل أم وخاصة إذا كان المرض غير معلوم السبب أو يتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة للطفل.

ومن الأمراض النادرة والمقلقة التي نحن بصدد الحديث عنها في “العيادة أونلاين” هو مرض كاواساكي. قد انتشرت بعض الأقاويل مؤخراً عن وجود ارتباط بين مرض كورونا في الأطفال ومتلازمة كاواساكي وللكشف عن مدى صحة هذه الأقاويل تابع السطور التالية.

ما هو مرض كاواساكي؟

هو عبارة عن التهاب وعائي حاد يتسبب في اتساع أو تمدد الأوعية الدموية وخاصة في الشرايين متوسطة الحجم والشرايين التاجية بصورة أساسية وأغلبية الأطفال تظهر لديهم الأعراض الحادة فقط بدون أي مضاعفات في القلب.

هل مرض كاواساكي شائع؟

يعد مرض كاواساكي أحد الأمراض النادرة ولكنه من أكثر اضطرابات الأوعية الدموية شيوعاً لدى الأطفال وهناك حالات مسجلة للمرض في جميع أنحاء العالم ولكن تكثر الإصابة به في دولة اليابان، وقد تم اكتشاف مرض كاواساكي في عام 1967م على يد طبيب أطفال ياباني يُدعى توميساكو كاواساكي ومن هنا جاءت تسمية المرض.

 

تحدث الإصابة بمرض كاواساكي لدى الأطفال أقل من 5 سنوات وتكون أكثر شيوعاً في سن ما بين 18-24 شهراً وتزداد نسب الإصابة به في الذكور عن الإناث.

 

أسباب مرض كاواساكي

لا يزال سبب مرض كاواساكي غير معروف حتى وقتنا هذا ولكن قد يحدث المرض بسبب بعض العوامل الوراثية والعدوى الفيروسية.

عوامل الخطورة

هناك 3 عوامل تزيد من خطر إصابة الطفل بمرض كاواساكي وهي:

  • العمر: يصيب الأطفال الأقل من 5 سنوات وهم الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة.
  • الجنس: أكثر شيوعاً في الذكور عن الإناث.
  • العِرق:أكثر شيوعاً في الأطفال ذوي الأصول الأسيوية خاصة اليابان وكوريا.

أعراض مرض كاواساكي

تتفاوت حدة مرض كاواساكي من طفل إلى آخر ولا تظهر جميع الأعراض على كل الأطفال ولا يعاني أغلب المرضى من مضافات تأثر القلب بالمرض

  • حمى غير معلومة السبب وتستمر لمدة 5 أيام أو أكثر قد يصاحبها أو يعقبها عدوى في ملتحمة العين دون قيح أو إفرازات.
  • ظهور طفح جلدي خاصة في منطقة الجذع وكذلك الأطراف وفي منطقة الحفاض لدى الطفل.
  • احمرار وتشقق الشفاه، واحمرار اللسان ويسمى باسم “لسان الفراولة” واحمرار البلعوم أيضاً.
  • قد يصاب باطن اليدين والقدمين بالتورم والاحمرار وتظهر أصابع اليدين والقدمين متورمة ومنتفخة.
  • بعد مرور نحو أسبوع أو أسبوعين على بداية ظهور أعراض مرض كاواساكي يظهر عرض مميز وهو تقشر الجلد حول الشفتين وأصابع اليد والقدم.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الرقبة وغالباً ما نجد هذا التضخم في غدة واحدة ويبلغ حجمها نحو 1.5 سم على الأقل.
  • آلام في المفاصل وقد يحدث تورم لبعض المفاصل.
  • آلام في البطن وإسهال.
  • ضعف في عضلات الوجه.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • التهيج والصداع.
  • في الدول التي يتلقى أطفالها تطعيم BCG قد يظهر احمرار في منطقة إعطاء اللقاح في جسم الطفل.

مضاعفات مرض كاواساكي

  • يتأثر القلب بشدة ويحدث تمدد في الشرايين التاجية مما يؤدي إلى انسدادها وعدم وصول الدم المؤكسج بصورة كافية لعضلة القلب فتزداد فرص الإصابة باحتشاء عضلة القلب في مراحل عمرية صغيرة.
  • اضطرابات في نبض القلب.
  • احتمال حدوث الإصابة بالتهاب التامور(الغشاء المحيط بالقلب).
  • التهاب عضلة القلب وتأثر الصمامات.
  • حدوث التهاب في المفاصل.

تشخيص مرض كاواساكي

تظهر صور غير مكتملة الأعراض من المرض لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن العام مما يزيد من صعوبة التشخيص حيث لا تظهر عليهم كل المظاهر الطبية المميزة للمرض.

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص إكلينيكي للطفل.
  • عند استمرار الحمى مجهولة السبب لمدة 5 أيام أو أكثرإضافةً إلى وجود العلامات الآتية:

– التهاب ملتحمة العين.

– تضخم الغدد الليمفاوية.

– طفح جلدي.

– تغيرات في الأطراف.

– احمرار شديد في الفم واللسان.

  • بعض الاختبارات المعملية التي تساعد في التشخيص:
  • قياس معدل ترسب كريات الدم الحمراء وعدد كريات الدم الحمراء.
  • اختبار مستوى بروتين C التفاعلي (CRP).
  • قياس عدد كريات الدم البيضاء.
  • وظائف الكبد.
  • إجراء تخطيط كهربي للقلب (ECG)

            يقوم هذا الفحص بتحديد النشاط الكهربائي للقلب.

  • إجراء تخطيط صدى القلب الذي يكشف عن تمدد الشرايين التاجية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: للكشف عما إذا كان المريض مصاباً بفشل القلب أو التهابه.

مرض كاواساكي والكورونا

  • انتشرت في الآونة الأخيرة بعض التقارير التي تفيد بأن الأطفال الذين أصيبوا بالكورونا قد ظهرت عليهم بعض الأعراض الشبيهة بأعراض مرض كاواساكي.
  • لكن في حقيقة الأمر يقول الأطباء أن ما حدث لهولاء الأطفال ليس مرض كاواساكي بل “متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة” وهي متلازمة خطيرة لها أعراض شبيهة بأعراض مرض كاواساكي وتحتاج إلى خضوع الطفل إلى العلاج في أقرب وقت.
  • لا داعي للقلق عزيزي القارئ، متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة هي نادرة الحدوث ولكن يجب اللجوء إلى المستشفى على الفور عند ظهور الأعراض الآتية على الطفل وخاصة إذا كان سبق تشخيص الطفل بالكرونا.
  • أعراض متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة:
  • حمى لأكثر من 24 ساعة.
  • تورم واحمرار الشفتين واللسان.
  • تعب شديد.
  • آلام في البطن وإسهال وقيء.
  • احمرار العين.
  • احمرار وتورم كف اليدين وباطن القدمين.
  • قد تزداد حدة الأعراض ويفقد الطفل القدرة على المشي مع صعوبة التنفس وآلام في الصدر و زرقة الشفاه لذلك يجب اللجوء فوراً إلى المستشفى.

علاج مرض كاواساكي

  • يمكن أن يتعافى غالبية الأطفال من المرض ولكن بعض المرضى قد تظهر عليهم مضاعفات قلبية على الرغم من اتباع العلاج المناسب، ولا يمكن الوقاية من هذا المرض ولكن أفضل طريقة لتقليل المضاعفات هو التشخيص المبكر وبدء العلاج في أقرب وقت ممكن مع الفحص الدوري للقلب.
  • يتكون علاج مرض كاواساكي من جرعة واحدة مرتفعة من الغلوبولين غاما المناعي الوريدي (IVIG) وجرعة عالية أيضاً من الأسبرين. يساهم هذا العلاج في تقليل الالتهاب وتخفيف حدة الأعراض.
  • يقلص الغلوبولين المناعي من فرص حدوث تشوهات في الشرايين التاجية ولكن يعيبه التكلفة باهظة الثمن.
  • لحسن الحظ، يستجيب الأطفال المصابين بمرض كاواساكي للعلاج بالغلوبولين المناعي الوريدي ويحتاج معظمهم إلى جرعة واحدة فقط منه.
  • الأطفال الذين لا يستجيبون للعلاج بجرعة واحدة من الغلوبولين المناعي قد يحتاجون إلى جرعة إضافية منه أو جرعات من الكورتيكوستيرويدات.

اقرأ المزيد عن:

تعرف على أعراض زيادة الدوبامين في الجسم

علاج تشقق الاظافر

جلسات تقشير بالليزر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى