أهم الفيديوهاتالأكثر مشاهدةالعيادة TVالمخ والأعصابباطنةتوعيةصحة

أسباب النزيف الداخلي والخارجي وأعراضهما

تعرف على الفرق بين النزيف الداخلي والخارجي وأيهما أخطر

 

دكتورة رانيا صلاح

قد يكون النزيف في بعض الحالات دلالة على وجود مشكلة صحية خطيرة قد تهدد حياتك إذا لم يتم التدخل الطبي فوراً.

تعد الإصابات هي أكثر أسباب حدوث النزيف شيوعاً في كل الفئات العمرية. تتسبب الإصابات بكل أنواعها في معاناة المصاب من نزيف داخلي أو من نزيف خارجي على حدٍ سواء.

يتبادر في ذهن أفراد أسرة  المصاب دائماً و بصفة خاصة الأمهات اللآتي تعرض أطفالهن لإصابات أثناء اللعب أو أثناء التدريبات الرياضية أسئلة كثيرة.

يدور محور هذه الأسئلة حول هل يمكن أن يعاني المصاب من النزيف و هل حالتهُ خطيرة و إذا كان كذلك النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة علي المصاب.

سنتناول في هذا المقال الإجابة على سؤال  النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة ، و لكن أولاً لنتعرف على جزء من الإجابة حول ما هو النزيف و ما هو أنواعه.

النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة : ما هو النزيف

يُطلِق الأطباء مصطلح النزيف أو ما يُطلق عليه أيضاً النزف،   على وصف فقدان الجسم كمية من الدم، والذي يتضمن ما يلي:

  • يمكن للنزيف أن يشير إلى فقدان الدم داخل الجسم، و هو ما يُسمى بالنزيف الداخلي.
  • قد يكون المقصود أيضاً فقدان الدم خارج الجسم، و هو ما يُسمى بالنزيف الخارجي.

تعتمد شدة النزيف و حدة الأعراض على ما يلي:

  • مكان حدوث النزيف في الجسم.
  • كمية الدم المفقودة من الجسم.

تتراوح أعراض النزيف ما بين نزيف خفيف يمكن السيطرة عليه ببعض الإسعافات الأولية أو متوسط و شديد ومهدداً للحياة مما يستدعي الرعاية الطبية المركزة الفورية للمصاب.

النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة : الفرق بين النزيف الداخلي والخارجي

يوجد عدة عوامل للتفرقة بين النزيف الداخلي والخارجي، و منها:

مكان فقد الدم

  • يمكن أن يحدث فقدان الدم في أي منطقة من الجسم تقريباً.
  • يحدث النزيف الداخلي عندما يتسرب الدم من خلال وعاء دموي أو عضو تالف، بينما يحدث النزيف الخارجي عندما يخرج الدم من خلال شق أو جرح عميق في الجلد.
  • قد يحدث فقدان الدم في حالة النزيف من الأنسجة النازفة واضحاً أيضاً عند خروج الدم من خلال فتحة طبيعية في الجسم ، مثل: الفم و المهبل و المستقيم و الأنف.

أعراض النزيف

تختلف اعراض النزيف الداخلي من شخص لآخر طبقاً لمكان الإصابة و شدة النزيف أو كمية الدم المفقود أثناء النزيف.

يعتبر أعراض النزيف الداخلي في البطن أو النزيف الداخلي في المخ أكثر أعراض النزيف الداخلي شيوعاً.

إن الدم ضروري  من أجل عمل كل عضو في الجسم و وظائف أنسجة الجسم، لذا فإن فقدان الدم يسبب مجموعة واسعة من الأعراض التي قد تبدو لك غير مرتبطة.

تتضمن أعراض النزيف الداخلي المعتدل إلى الشديد ما يلي:

  • الشعور بالدوخة.
  • صداع شديد أحياناً.
  • الإسهال ، وغالباً ما يكون لون البراز غامق أو بني أو أسود.
  • الشعور بالإرهاق و الضعف العام.
  • آلام العضلات والمفاصل وضعف العضلات.
  • انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.اضطراب في درجة الوعي.
  • مشاكل في الرؤية و التي غالباً ما تكون غير واضحة.
  • ألم شديد في البطن.
  • القيء.
  • ألم صدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • وجود دم في البول.
  • كدمات  والتي عادةً ما تكون حول موقع النزف.

تشمل علامات النزيف الشديد ما يلي: 

  • انخفاض شديد في ضغط الدم.
  • زيادة ضربات القلب.
  • الجلد المبلل المتعرق.
  • القليل من البول أو عدم وجود بول.
  • يتقيأ الدم.
  • فقدان الوعي.
  • تسرب الدم من العين أو الأذنين أو الأنف.
  • نوبات تشنجات.
  • الغيبوبة.

سنتناول الآن الإجابة على سؤالنا الأول حول النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة بعد فهمنا لمفهوم النزيف و الفرق بين أنواعهُ والأعراض.

يجيب بعض الأطباء عادةً عند سؤالهم عن النزيف الداخلي و الخارجي ايهما اشد خطورة بأن النزيف الداخلي قد يكون أشد خطورة مقارنةً بالنزيف الخارجي.

يرجع السر في الإجابة السابقة لسؤال النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة للأسباب التالية:

  • يعتبر النزيف الداخلي سبباً رئيسياً للوفيات المرتبطة بالإصابات عالمياً.
  • قد لا تكون هناك أعراض للنزيف الداخلي بعد الإصابة مباشرةً، لذا فقد لا ينتبه المريض أو ممن حولهُ للخطر الذي يهددهُ.
  • أجاب أحد أطباء الطوارئ عند سؤاله عن النزيف الداخلي والخارجي ايهما اشد خطورة بأن أحد أسباب خطورة النزيف الداخلي هو أن النزيف نفسه غير مرئي.
  • أضاف أيضاً  أن من الصعب تجاهل نزيف أو جرح خارج الجسم، و لكن قد يكون من السهل التغاضي عن النزيف العميق داخل الجسم حتى يبدأ في التسبب في أعراض تهدد الحياة.
  • إذا تضرر أحد الأعضاء ونزف  فقد يعاني المريض من الألم، ثم بمرور الوقت يمكن أن يتسبب النزيف الداخلي في انخفاض ضغط الدم، و زيادة معدل ضربات القلب، و زيادة معدل التنفس، و فقدان الوعي.
  • قد يفقد المريض أكثر من 30٪ من حجم دمهُ قبل حدوث تغيرات في العلامات الحيوية أو مستوى الوعي و التي يطلق عليها إسم الصدمة النزفية أو صدمة نقص حجم الدم.
  • إذا لم يتم علاج النزيف الداخلي سيستمر معدل ضربات القلب والتنفس في الزيادة بينما ينخفض ​​ضغط الدم والحالة العقلية، ثم في النهاية يمكن أن يؤدي النزيف الداخلي إلى الوفاة بفقدان الدم.
  • إن متوسط ​​الوقت من بداية الصدمة النزفية حتى الموت بإستنزاف الدم هو ساعتان.
  • يمكن أن يسبب النزيف الشديد جداً أعراض خطيرة تظهر في غضون دقائق، بشكل عام بعد الإصابة الرضحية.
  • يؤدي التعرف المبكر على النزيف الداخلي وعلاجهُ إلى تقليل مخاطر حدوث مضاعفات و مساعدة الشخص على الشفاء التام.

اقرأ أيضاً : تعرف على النزيف الداخلي في البطن واعراضه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى